11 أبريل 2006

الاتحاد الأوروبي والديموقراطية والحداقة!

نقلاً عن وكالة الأنباء الفرنسية:
قال وزير الخارجية البريطاني جاك سترو "لا نرغب في معاقبة الشعب الفلسطيني على القرار الذي اتخذه بحرية لانتخاب حكومة تهيمن عليها حماس". واضاف "ولكن في الوقت نفسه يجب ان تدرك حماس انه بعد انتخابها ديموقراطيا كحكومة فان عليها مسؤوليات كحكومة ديموقراطية بان تفعل ما يفعله الاخرون من الديموقراطيين وهو التخلي عن العنف".

وفي الخبر التالي مثال لما يفعله "الاخرون من الديموقراطيين" من تخلٍ عن العنف:
افادت مصادر طبية وامنية فلسطينية ان طفلة قتلت الاثنين بسقوط قذيفة اسرائيلية على منزل في بلدة بيت لاهيا في شمال قطاع غزة فيما جرح 12 اخرون معظمهم من الاطفال.

وقال الطبيب محمود العسلي مدير مستشفى كمال عدوان في شمال قطاع غزة لوكالة فرانس برس ان الطفلة هديل محمد غبن كانت في عامها الثامن لافتا الى ان سقوط القذيفة اسفر ايضا عن جرح 12 اخرين اثنان منهم في حال الخطر.

واكد ان ثمانية من افراد عائلة غبن وصلوا الى المستشفى هم والدة الطفلة واشقاؤها وشقيقاتها السبعة وبينهم الرضيعة روان البالغة عاما ونصف العام ورنا (ثلاثة اعوام) التي اصيبت بشظايا في وجهها.

وقال مصدر امني ان منزل عائلة غبن دمر في شكل شبه كامل والحقت القذيفة الاسرائيلية اضرارا كبيرة بعدد من المنازل المجاورة.

وذكر شهود من سكان المنطقة ان المدفعية الاسرائيلية اطلقت منذ صباح الاثنين عشرات القذائف على شمال قطاع غزة ما الحق اضرارا بعدد من المنازل وبمزرعتين للدواجن والجمال التي نفقت غالبيتها.

واكد متحدث باسم الجيش الاسرائيلي ان الجيش قصف ضواحي بيت لاهيا.

وألقى الجيش في بيان مسؤولية مقتل الفتاة على "المنظمات الارهابية التي تطلق صواريخ على الاراضي الاسرائيلية" وعلى السلطة الفلسطينية "التي لا تفعل شيئا لوقف اطلاق الصواريخ".

واضاف البيان ان "الجيش الاسرائيلي يعرب عن اسفه العميق للاصابات في صفوف المدنيين وممتلكاتهم لكن هذه الاصابات تشكل العواقب الحتمية لاطلاق صواريخ على الاراضي الفلسطينية".

أما وزيرة خارجية إسرائيل تسيبي ليفني فقد بررت عمليات القصف:
وقالت ليفني متحدثة للاذاعة العامة ان "وظيفة الجيش الاسرائيلي هي الدفاع عن المدنيين الاسرائيليين ومقاتلة الارهاب ومنع اطلاق صواريخ وبالتالي عندما يطلق فلسطينيون النار من احياء آهلة يتحتم على الجيش الرد".

واضافت الوزيرة "لو كان في وسع الجيش ان يرصد الارهابيين واحدا واحدا لكان فعل وفي مطلق الاحوال هذا ما حاولنا القيام به منذ فترة طويلة لكن عندما يختبئ الارهابيون في الاحياء الآهلة فان العواقب قد تكون فظيعة وتؤدي الى مقتل ابرياء".

وختمت "لسوء الحظ من الصعب جدا القيام بهذا التمييز (ما بين +ارهابيين+ ومدنيين) بين الفلسطينيين".

هناك تعليقان (2):

  1. http://a-mother-from-gaza.blogspot.com/2006/04/pictures-from-funeral-of-hadil-ghabin.html

    ردحذف
  2. أشكرك يا حازم على تعريفنا بهذا البلوج

    ردحذف