25 ديسمبر 2006

"هز الهلال" مع إسكندريللا واستمتع ب"شمس الشتا" مع أحمد حداد

'هز الهلال' مع اسكندريللا واستمتع ب'شمس الشتا' مع أحمد حداد"هز الهلال" حفل جديد لفرقة إسكندريللا يوم الأربعاء 27 ديسمبر في ساقية الصاوي الساعة 8.30. تقدم الفرقة أغاني لسيد درويش والشيخ إمام وزياد الرحباني. كما تقدم لأول مرة أغاني من ألحان حازم شاهين وشادي مؤنس كانوا قد شاركوا بها في أمسيات شعرية سابقة مثل امسية "إزرع كل الأرض مقاومة" التي قدمتها فرقة الشارع في لبنان الشهر الماضي.

أما "شمس الشتا" فهي أمسية شعرية غنائية من أشعار أحمد حداد وموسيقى وألحان حازم شاهين وأداء آية حميدة وعمر جاهين وغناء أحمد الحجار ومن إخراج رشدي الشامي. تعرض الأمسية يوم الخميس 28 ديسمبر في ساقية الصاوي(نيو جينيريشن) الساعة 8.30 ويوم الجمعة 29 ديسمبر ساقية الصاوي (الزمالك).

14 نوفمبر 2006

كيف هزم حزب الله إسرائيل

تحليل هام لنتائج العدوان الإسرائيلي الأخير على لبنان كتبه الباحثان «ألاستير كروك» و«مارك بيري» ونشرته جريدة «Asia Times» على ثلاثة أجزاء ما بين 12 و14 أكتوبر 2006. ونظراً لأهمية هذا التحليل الذي يصدر، في إعتقادي، عن رؤية تتسم بقدر كبير من الموضوعية - حيث لا يمكن بأي حال اتهام هذين الكاتبين بالانحياز لوجهة نظر حزب الله أو للقضايا العربية بشكل عام - فقد رأيت ترجمته ونشره تباعاً في الشارع السياسي:

الجزء الأول: الانتصار في حرب المخابرات
الجزء الثاني: الانتصار في الحرب البرية
الجزء الثالث: الحرب السياسية

«ألاستير كروك» و«مارك بيري» هما مديرا «منتدى النزاعات». «كروك» مسئول سابق في المخابرات البريطانية (MI6) ومستشار شئون الشرق الأوسط السابق لـ«خافيير سولانا» الممثل الأعلى للإتحاد الأوروبي. أما «بيري» فهو محلل وكاتب متخصص في الشئون العسكرية والاستخباراتية وشئون السياسية الخارجية ومؤلف لعدة كتب عن تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية.

17 أكتوبر 2006

«جوليا بطرس» تغني من وحي رسالة السيد «حسن نصر الله» إلى المقاومين


«جوليا بطرس» تغني، من ألحان «زياد بطرس» وتوزيع «ميشيل فاضل»، كلمات صاغها الشاعر «غسان مطر» من وحي رسالة السيد «حسن نصر الله» إلى المقاومين في الجنوب.

أحبائي..
استمعتُ إلى رسالتِكم، وفيها العِزُ والإيمان
فأنتم مثلما قلتم رجالَ الله في الميدان
ووعدٌ صادقٌ أنتم
وأنتم نَصرنُا الآتي
وأنتم من جبالِ الشمس
عاتيةٌ على العاتي

أحبائي..
بكم يتحررُ الأسرى، بكم تَتَحررُ الأرضُ
بقبضتِكم بغَضْبَتِكم يُصانُ البيتُ والعِرضُ
بناةُ حضارةٍ أنتم، وأنتم نهضةُ القيمِ
وأنتم خالدونَ كما خلودُ الأَرزِِ في القممِ
وأنتم مجدُ أمتنا، وأنتم أنتم القادة
وتاجُ رؤوسِنا أنتم، وأنتم أنتم السادة

أحبائي..
أُقَبِلُ نُبلَ أقدامٍ بها يَتَشَرفُ الشرفُ،
بعزةِ أرضنا انغرسَت، فلا تكْبو وترتجفُ،
بكم سنُغيِّرُ الدنيا، ويسمعُ صوتَنا القدرُ،
بكم نبني الغَدَ الأحلى،
بكم نمضي وننتصرُ

17 سبتمبر 2006

”لنهزم الصمت“ الليلة في الساعة الثامنة!

لنهزم الصمت
اضغط على البوستر لتكبيره
”في زمن الاضهاد يصبح الصمت تواطؤ... والفن الصادق مقاومة، فهو يستنبط الجمال ليخاطب العقل والقلب معاً بلغة تمسهما فتستثير فيهما كرامة وحلماً وتوقاً للحرية.“

تظاهرة ثقافية عربية-عالمية من أجل الحرية والعدالة والسلام في فلسطين والعراق ولبنان.

تشمل التظاهرة عروضاً حية وأخرى منقولة عبر الأقمار الصناعية (من رام الله، بيروت، القاهرة، باريس، لندن، نيويورك ودبي) لشعر ورقص وموسيقى وغناء ومسرح وسينما بمشاركة:

مارسيل خليفة (لبنان)، مي مصري (فلسطين)، خالد محمد علي (العراق)، برايتن برايتنباك (جنوب أفريقيا)، جون وليامز (بريطانيا)، أمين حداد (مصر)، خالد جبران (فلسطين)، روجيه عساف (لبنان)، فرقة الفنون (فلسطين)، كاميليا جبران (فلسطين)، يوسف أبو وردة (فلسطين)، علي عمرو وناي البرغوثي (فلسطين)

يبث العرض مباشرة على قناة الجزيرة مباشر وقناة المنار اليوم الأحد 17 سبتمبر 2006 الساعة الثامنة (8:00) مساء.

التظاهرة فكرة وإنتاج مركز الفن الشعبي بفلسطين ومركز الأرموي لموسيقى المشرق وفرقة الفنون الشعبية الفلسطينية، وبرعاية وكالة رامتان للأنباء.

10 سبتمبر 2006

27 أغسطس 2006

قائد الجيش اللبناني: الجيش سينتشر إلى جانب المقاومة

نص كلمة قائد الجيش اللبناني العماد «ميشال سليمان» إلى العسكريين يوم 18 أغسطس 2006 بمناسبة انتشار الجيش في الجنوب في الشارع السياسي.

06 أغسطس 2006

مثقفون متضامنون مع لبنان والمقاومة

نقلاً عن جريدة «السفير» اللبنانية:
وجّه عدد من المثقفين الأجانب، بينهم «طارق علي»، «نعوم تشومسكي»، «إدواردو غاليانو»، «هوارد زين»، «كين لوتش»، «جون برغر»، و«أروندهاتي روي»، رسالة، تلقّتها «السفير»، عبّروا فيها عن تضامنهم مع ضحايا ’العنف‘ في لبنان، ولكل من يعتلي عرش المقاومة ضده، مؤكدين على سعيهم إلى استخدام كل الوسائل للكشف عن تواطؤ حكوماتهم في الجرائم التي ترتكب في لبنان.

نص الرسالة في الشارع السياسي.

05 أغسطس 2006

أغلبية اللبنانيين يؤيدون أسر جنود إسرائيليين منذ فبراير الماضي

كنت قد نشرت استطلاعاً للرأي قام به «مركز بيروت للأبحاث والمعلومات» ما بين 24 و26 يوليو 2006 يظهر تأييد غالبية اللبنايين لأسر المقاومة لجنود إسرائيليين لمبادلتهم بالأسرى اللبنانيين ولتصديها للاعتداءات الإسرائيلية على لبنان.

نفس المركز كان قد قام باستطلاع سابق في الفترة الواقعة بين 23 و28 فيراير 2006 وكانت بين نتائجه ما يلي..

29 يوليو 2006

27 يوليو 2006

استطلاع للرأي: غالبية اللبنانيين يؤيدون المقاومة وحزب الله

قام «مركز بيروت للأبحاث والمعلومات» ما بين 24 و26 يوليو 2006 باستطلاع لرأي اللبنانيين حول عملية الأسر التي نفذها «حزب الله» والتصدي الذي تقوم به المقاومة ورأيهم في موقف الولايات المتحدة تجاه هذه الحرب وتقييمهم للأداء السياسي الدبلوماسي للحكومة اللبنانية ولعمليات الإغاثة.

تم إجراء الاستطلاع على عينة من 800 مستطلع، واعتمد فيه تقنية إحصائية تضع في الحسبان التوزع الطائفي والجغرافي بما في ذلك استطلاع آراء النازحين في مناطق تهجيرهم.

جاءت نتائج الاستطلاع كما يلي:

هل كنت تؤيد أسر المقاومة لجنود إسرائيليين لمبادلتهم بالأسرى اللبنانيين؟
- نعم (70.1%) [96.3% من الشيعة - 73.1% من السنة - 54.7% من المسيحيين - 40.1% من الدروز]
- لا (29.9%)

هل تؤيد تصدي المقاومة للاعتداءات الإسرائيلية على لبنان؟
- نعم (86.9%) [96.3% من الشيعة - 88.9% من السنة - 80.3% من المسيحيين - 79.5% من الدروز]
- لا (11.8%)
- لا أعلم (1.3%)

برأيك، هل ستنجح إسرائيل بإلحاق الهزيمة بالمقاومة؟
- نعم (28.4%)
- لا (63.3%)
- لا أعلم (8.3%)

هل تعتقد أن أميركا وإسرائيل ستنجحان بفرض شروطهما لوقف إطلاق النار على المقاومة ولبنان؟
- نعم (35.5%)
- لا (56.9%)
- لا أعلم (7.6?)

هل تعتقد ان الولايات المتحدة الأميركية تلعب دور الوسيط النزيه بهذه الحرب؟
- نعم (7.8%)
- لا (89.5%)
- لا أعلم (2.7%)

هل تعتقد أن أميركا تبنت موقفًا إيجابيًا تجاه لبنان في هذه الحرب؟
- نعم (9.5%)
- لا (85.6%)
- لا أعلم (4.9%)

هل تعتقد أن تحرك الحكومة اللبنانية السياسي والدبلوماسي كاف لمواجهة العدوان؟
- نعم (33.5%)
- لا (64.3%)
- لا أعلم (2.2%)

هل تعتقد أن الحكومة قامت بواجبها لإغاثة النازحين؟
- نعم (42.8%)
- لا (54%)
- لا أعلم(3.2%)

24 يوليو 2006

حرب الأمة - د. تميم البرغوثي

أقول كلامي هذا دارساً للعلوم السياسية، لا شاعراً ولا وطنياً ولا عربياً ولا مسلماً: إن المقاومة الإسلامية، الجناح العسكري لحزب الله اللبناني، بقيادة أمينه العام السيد حسن نصر الله قد قضت على دولة إسرائيل. وقد يبدو الكلام للوهلة الأولى أماني وأحلاماً أو مبالغة خطابية، غير أنني أعني ما أقول تماماً، وسأبين أدناه لماذا أعتقد أن حزب الله سينتصر في هذه الحرب، ولماذا أعتقد أن انتصاره فيها سيؤدي، بقوة المثل والنموذج، إلى القضاء على إسرائيل، ولو بعد حين.

حرب الأمة
د. «تميم البرغوثي»

21 يوليو 2006

«تميم البرغوثي» يكتب قصيدة إلى السيد «حسن نصر الله»

” وسْطَهم على شاشةِ الفضائيةْ
نَظَرْتُ إليه
أميرُ المؤمنينَ بعمامةٍ سوداء
علامةُ نَسَبِهِ للحُسَينِ بنِ عَليٍّ بنِ أبي طالبْ
ثم إنَّ العربَ إذا طلبت الثأرَ تَعَمَّمَتْ بالسوادْ
ثم إنَّهُ لَفَّ الليلَ عَلَى رأسِهِ وأصبحْ
ثم إنَّهُ ذَكَّرَني،
وكُنْتُ قد نَسِيتُ،
أنني ذو كرامةٍ على الله
...“
«أمير المؤمنين»
(إلى السيد حسن نصر الله)
قصيدة جديدة للشاعر «تميم البرغوثي»

20 يوليو 2006

لتتقدَّس أيديكم أيها القابضون على الحجر الأخير وعلى الجمر الأخير

إلى أبطال المقاومة والصمود في فلسطين ولبنان والعراق

” لتتقدَّس أيديكم، أيها القابضون على الحجر الأخير وعلى الجمر الأخير..
لتتقدَّس أيديكم الرافعة، وحدها، جبالاً من أنقاض الفكرة اليتيمة،
وليتحول ظلكم المحروق إلى رماد عنقاء يجدِّدكم لتبنوا منه ومنكم مغارةً لطفل يُولد،
ولتنبت أسماؤكم حبقاً وريحاناً على سهل يمتد من خطاكم، سهل لتهتدي حبةُ القمح إلى ترابها المسروق؛
أيها المشرقون فينا أقماراً يعجنها دم سخيّ يُنادي حُرَاس القلعة الهاربين إلى صفوف الأعداء، فما يُجيب سوى الصدى الساخر:
وحدكم!..
من آثار خُطاكم، الخطى التي لا تخطو إلا تحت أو فوق، سنلُمُّ الجزر المتطايرة المتنافرة كما يلم الشاعر البرّق المتناثر من حوافر خيل على صُوَّان.
ومن خيمة هي ما يسيل علينا من ريش الصقور المعدنية سندلُّ القبائل على حدود أسمائها.
.. وحدكم!
فاحموا حدَّ النشيد، كما تحمون، مما يُثلم القلب في هذه البرية الضيقة، الضيقة كمدى لا يُطلُّ من النافذة ..
.. وحدكم!
البحر من ورائكم، والبحر من من أمامكم، والبحر عن يمينكم، والبحر عن يساركم، ولا يابسة إلا هذه اليد الممسكة بحجر هو الأرض.
.. وحدكم!
فارفعوا مائة مدينة أخرى على هذا الزناد، لتخرج المدن القديمة من اصطبلاتها ومن سلطة الجراد النابت في خيام الفراء الصحراوي..
لم يبق لنا من موت إلا موت الموت..
وحدكم،
تحمون سلالة هذا الساحل من اختلاط المعاني، فلا يكون التاريخ سلس المراس، ولا يكون المكان إرثاً يُورَّث.
ولتتقدَّس أيديكم أيها القابضون على الحجر الأخير وعلى الجمر الأخير.“

محمود درويش
من كتاب «ذاكرة للنسيان»

11 يونيو 2006

القرارُ والجواب

(قصة قصيرة لم تنشر من قبل بقلم أمينة عبد العليم)
”هَرْوَلْنا من السيارةِ إلى نادي الـﭽاز، ونحن نَزُمُّ المعاطفَ على أجسادِنا نرفَعُ قلانِسَها على رؤوسِنا كيلا تبْتلَّ بمطرِ الشتاءِ المتجمد. غطَّى الجليدُ كلَّ شيء: أسطحَ البيوتِ المائلة وأسقفَ السياراتِ والرصيف، وبدَّدَ لونُهُ الأبْيَضُ مع الغَيْمِ بهْجةَ الرُوحِ المُتَشَوِّقَةِ إلى الشمس.

مِنَ اللَّحْظةِ التي دخلنا فيها دفْءَ النادي، ألمّ بي شعورٌ بأنني تركتُ ورائي ما ألِفْتُهُ من إيقاع. سَيْطَرَ علىّ صَخَبُ المَكانِ وَأَفْقَدَنِي حَوَاسِّي. أَصْواتٌ عالِيَةٌ أَصَمَّتْنِي وأَفْقَدَتْنِي سَكينَتي وشعوري بالاتجاهات. مزيجٌ من رقَعِ طُبولٍ، وَنَفِيرِ سَاكْس، ونَشيجٍ لَحوحٍ من جيتار كهربائي. واجَهْتُ ظلامًا جَعَلني أتَحَسَّسُ طَريقي إلى الطاوِلَةِ بِخُطواتٍ مًضْطَرِبة. بَدَأَ يَحُلُّ فيَّ وَيتغلغلُ في مساربي وقعٌ آخرُ، قاومَهُ جسدي ورفضَ الانصياعَ لَهُ طويلا.

لم تَكُنْ إلا بقعةٌ واحدةٌ من ضوءٍ باهرٍ مُسلَّطةٌ علىّ مُطربةِ الـﭽاز السوداءِ قِبْلة الأَنْظار. مِن عِنْدها يَأْتِي الإِيقاع، وَمِنْ قَرارِ حنْجَرِتِها تَصْدُرُ آهاتٌ أَقْرَبُ إلى صرخاتٍ أَنينِيَّةٍ عَالية، نَشيجٌ عَذْبٌ مُرٌّ في آنٍ معًا، لا يَلْبَثُ أَنْ يؤولَ إلى صَمْتٍ مُحَبْب. صُراخٌ وَصَمْت ثُمَّ صُراخٌ وَصَمْت. مِقْدارٌ موزونٌ بِدِقَّةٍ مِن كِلِيْهِما. صَرَخاتٌ مُزَلْزِلَةٌ مُسَيْطِرةٌ تَحْمِلُ سنواتٍ من العذابِ والقَهْر، وَتَحْمِلُ أيضًا قُوةً ورفْضًا وَتُنْبِئُ بِثوْرَةٍ عَارِمَةٍ مُغَلَّفَةٍ بِصَبْرٍ مَشْحُون. يَتْبعُ الصَّرْخَةَ صَمْتٌ لَحْظِيٌ تَلْتَقِطُ فِيهِ المُطْرِبَةُ أَنْفاسَها وَقَدْ أَعْطَتْ كُلَّ ما لَدَيْها فِي الصَّرْخَةِ الماضِية، وَلمْ تُبقِ داخِلَها إلا الصَّمْت. لَكِنَّها، مِنْ مِقْدارِ النَّفَسِ الذي ادَّخَرَتْهُ لَحْظَةَ الصّمْت، وَقَدْرِ ارتفاعِ يديها في الهواء، وشدَّةِ إغْماضِ عَيْنيها اسْتِعْدادًا، تُنْبِئُكَ أَنّ الصَّرْخَةَ التالِيةَ سَتَكُونُ أًقْوى....“

القصة كاملة هنا

04 مايو 2006

أمين حداد وبهاء جاهين وحازم شاهين في الساقية يوم السبت

يلتقي الشاعران «أمين حداد» و«بهاء جاهين» لأول مرة في أمسية مشتركة من أشعارهما بعنوان "حاجات وحشاني". الأمسية تنظمها مؤسسة «المورد الثقافي» ضمن برنامجها للربيع وتقام يوم السبت القادم (6 مايو 2006) الساعة الثامنة مساءً في قاعة «الحكمة» بـ«ساقية عبد المنعم الصاوي».

يقوم بالإلقاء الشاعران ويصاحبهما «حازم شاهين» على العود.


حاجات وحشاني: أمسية شعرية لأمين حداد وبهاء جاهين بمصاحبة حازم شاهين على العود.

أمنا الغوله (أمين حداد)

قصيدة لم تنشر من قبل للشاعر أمين حداد.

القصيدة كاملة هنا

بيت (بهاء جاهين)

قصيدة لم تنشر من قبل للشاعر بهاء جاهين.

القصيدة كاملة هنا

20 أبريل 2006

بَيْتي أنا بَيْتك..


بيتي أنا بيتك.. وما إلي حدا
من كتر ما ناديتك.. وسع المدى
نطرتك ع بابي.. وع كِل البواب
كتبتلك عذابي.. ع شمس لغياب

لا تهملني لا تنساني...
ما إلي غيرك.. لا تنساني
بلدي صارت منفى..
طرقاتي غطاها الشوك والاعشاب البرية

ابعتلي بها الليل من عندك حدا
                                 يطلّ عليّْ

بيتي أنا بيتك.. وما إلي حدا
من كتر ما ناديتك.. وسع المدى

لا تهملني لا تنساني يا شمس المساكين
من أرض الخوف منندهلك يا شمس المساكين

من إيام المظلومين
من لفتات الموعودين
عم إندهلك خلّي يضوّي.. صوتك عليّْ
أنا ع الوعد وقلبي طاير.. صوبك غنية

لا تهملني لا تنساني يا شمس المساكين
من أرض الخوف منندهلك.. يا شمس المساكين

أنا زهرة من زهورك.. باركني ساعدني
بالدمع بتزرعني
بالفرح بتحصدني
عدلك فاض عليّ.. كرمك ضوعني
اذا كلن نسيوني
                 وحدك ما بتنساني

ناديتك من حزني
عرفت إنك معي
وسعي يا مطارح
ويا أرض اركعي...

لا تهملني لا تنساني يا شمس المساكين
من أرض الخوف منندهلك.. يا شمس المساكين

____________________
الصلاة - مسرحية ناطورة المفاتيح - غناء فيروز والمجموعة - كلمات وألحان الأخوين رحباني (1972)

16 أبريل 2006

فتح حساب للتبرعات الشعبية لدعم صمود الشعب الفلسطيني

نقلاً عن موقع جامعة الدول العربية:
بناء على قرارات القمة وقرارات مجلس جامعة الدول العربية بفتح حساب للتبرعات الشعبية لدعم صمود الشعب الفلسطيني، قد قامت الأمانة العامة بفتح حساب لدعم نضال الشعب الفلسطيني يشرف على هذا الحساب معالي الأمين العام وقد تم فتح هذا الحساب في جميع فروع البنك العربي وفي جميع فروع بنك مصر الدولي في جمهورية مصر العربية.

رقم الحساب في البنك العربي 124448

ورقم الحساب في بنك مصر الدولي 7777777

وقد شكلت لجنة في داخل فلسطين بقرار الرئيس الراحل ياسر عرفات تضم ممثلا على وزارة الشؤون الاجتماعية وعلى اتحاد العمال وعلى وزارة المالية وشخصيات عامة مشهود لها بالنزاهة.
وقد وضعت هذه اللجنة أسماء ما يقارب 70000 عاملا عاطلا عن العمل بالبنك العربي في فلسطين، تذهب لهم حصيلة التبرعات بالعملة الصعبة بشكل أوتوماتيكي وشفاف حسب ترتيب هذه الأسماء. (في حدود مائة دولار لكل أسرة متى توفرت التبرعات).
وما جمع بالجنيه المصري فقد تم شراء مواد غذائية أرسلت إلى قطاع غزة. حيث تم توزيع 84500 سلة غذاء للأسر المحتاجة.

طبعاً مش محتاج أقول إن جمع التبرعات الشعبية دا دور ممكن يقوم بيه أي جمعية أو تنظيم شعبي! وماهوش محتاج لا لقرار من القمة العربية ولا من مجلس جامعة الدول العربية بجلالة قدرهم!!

11 أبريل 2006

الاتحاد الأوروبي والديموقراطية والحداقة!

نقلاً عن وكالة الأنباء الفرنسية:
قال وزير الخارجية البريطاني جاك سترو "لا نرغب في معاقبة الشعب الفلسطيني على القرار الذي اتخذه بحرية لانتخاب حكومة تهيمن عليها حماس". واضاف "ولكن في الوقت نفسه يجب ان تدرك حماس انه بعد انتخابها ديموقراطيا كحكومة فان عليها مسؤوليات كحكومة ديموقراطية بان تفعل ما يفعله الاخرون من الديموقراطيين وهو التخلي عن العنف".

وفي الخبر التالي مثال لما يفعله "الاخرون من الديموقراطيين" من تخلٍ عن العنف:
افادت مصادر طبية وامنية فلسطينية ان طفلة قتلت الاثنين بسقوط قذيفة اسرائيلية على منزل في بلدة بيت لاهيا في شمال قطاع غزة فيما جرح 12 اخرون معظمهم من الاطفال.

وقال الطبيب محمود العسلي مدير مستشفى كمال عدوان في شمال قطاع غزة لوكالة فرانس برس ان الطفلة هديل محمد غبن كانت في عامها الثامن لافتا الى ان سقوط القذيفة اسفر ايضا عن جرح 12 اخرين اثنان منهم في حال الخطر.

واكد ان ثمانية من افراد عائلة غبن وصلوا الى المستشفى هم والدة الطفلة واشقاؤها وشقيقاتها السبعة وبينهم الرضيعة روان البالغة عاما ونصف العام ورنا (ثلاثة اعوام) التي اصيبت بشظايا في وجهها.

وقال مصدر امني ان منزل عائلة غبن دمر في شكل شبه كامل والحقت القذيفة الاسرائيلية اضرارا كبيرة بعدد من المنازل المجاورة.

وذكر شهود من سكان المنطقة ان المدفعية الاسرائيلية اطلقت منذ صباح الاثنين عشرات القذائف على شمال قطاع غزة ما الحق اضرارا بعدد من المنازل وبمزرعتين للدواجن والجمال التي نفقت غالبيتها.

واكد متحدث باسم الجيش الاسرائيلي ان الجيش قصف ضواحي بيت لاهيا.

وألقى الجيش في بيان مسؤولية مقتل الفتاة على "المنظمات الارهابية التي تطلق صواريخ على الاراضي الاسرائيلية" وعلى السلطة الفلسطينية "التي لا تفعل شيئا لوقف اطلاق الصواريخ".

واضاف البيان ان "الجيش الاسرائيلي يعرب عن اسفه العميق للاصابات في صفوف المدنيين وممتلكاتهم لكن هذه الاصابات تشكل العواقب الحتمية لاطلاق صواريخ على الاراضي الفلسطينية".

أما وزيرة خارجية إسرائيل تسيبي ليفني فقد بررت عمليات القصف:
وقالت ليفني متحدثة للاذاعة العامة ان "وظيفة الجيش الاسرائيلي هي الدفاع عن المدنيين الاسرائيليين ومقاتلة الارهاب ومنع اطلاق صواريخ وبالتالي عندما يطلق فلسطينيون النار من احياء آهلة يتحتم على الجيش الرد".

واضافت الوزيرة "لو كان في وسع الجيش ان يرصد الارهابيين واحدا واحدا لكان فعل وفي مطلق الاحوال هذا ما حاولنا القيام به منذ فترة طويلة لكن عندما يختبئ الارهابيون في الاحياء الآهلة فان العواقب قد تكون فظيعة وتؤدي الى مقتل ابرياء".

وختمت "لسوء الحظ من الصعب جدا القيام بهذا التمييز (ما بين +ارهابيين+ ومدنيين) بين الفلسطينيين".

09 أبريل 2006

عاشت المقاومة.. عاش العراق

من قال أن العراق سقطت وسلمت في التاسع من أبريل 2003!

”أرى العراقَ طويلَ الليلْ
نامَ جَدِّي أبو الطيبِ أحمدُ بنُ الحُسينِ المتنبي
ليلَ الأربعاءِ على الخميس، لسبعَ عشرةَ ليلةً خَلَوْنَ من المحرَّم عامَ أربعةٍ وعشرينَ وأربعمائةٍ وألفْ
على قصفِ الطائراتِ الأمريكية لبغدادْ
وقامَ جَدِّي، على أصواتِ المؤَذِّنين
يُقيمونَ صلاةَ الفجرْ

حي المـآذنَ تحتَ القصفِ تَبْتَـهلُ .. الشِّـعرُ أنتِ وباقي الشِّـعرِ مُنْتَحَلُ
أنتِ رسـولٌ خَلَتْ من قَبْلِهِ الرُّسُـلُ .. لكنَّ أهلَكِ صَـمُّوا عنْكِ أو جَهِـلُوا
فلا يَرَوْنَ الضُّحى والشمسُ تنتصفُ
حي المـآذنَ تحتَ القصفِ تنتصبُ .. حتى الطيورُ التي من حولها عَرَبُ
تُطَـمْئِنُ الأهلَ والأحيـاءُ تلتـهبُ .. أنا بخـيرٍ فلا خـوفٌ ولا رَهَـبُ
ما زلتُ أُقْصَفُ لكن لستُ أنقَصِفُ
كُفُّوا لسانَ المراثي إنها تَرَفُ“

تميم البرغوثي
من ديوان مقام عراق - أطلس للنشر 2005

21 فبراير 2006

«عبد الحق» في حوار مع نصوص مدونة «رنك»

يقول «عبد الحق»:

”أغراني ما كتبته «سامية» عن «حازم شاهين» بأن أفترش ”البساط الأحمدي“، على ناصية «الشارع الأدبي»، لأقرأ، وأتذكر، وأقول.

تصادفني في زياراتي للمدونات أصوات تمس أوتاراً في نفسي. أتوقف عندها وأعود إليها كثيراً. تبهرني إلتماعات الذكاء والصدق، فأطيب نَفْساً وأقر عيناً وتتفيأ السكينةُ الراضيةُ شغاف قلبي.

أقرأ، ثم أعاود القراءة. فإذا استدرجني النص بذكائه إلى عالمه، وانعقدت الأُلفة بيننا، تقاطرت التداعيات. ولما كان ”البساط أحمدياً“ فإني أطلق لها العنان، أو قل إنها تُطلق لنفسها العنان.

أتذكر.

أقرأ، وأتذكر، ويخطر لي أن أقول ما قرأته وتذكرته، فتُطلق - التداعيات- لنفسها العنان مرة أخرى. ويخطر لي، عندئذٍ، أن أجمع هذا كله - التداعيات وتداعيات التداعيات!- في نص واحد. لا أخجل من عرضه عليكم كما هو، فكلنا أخوة ورفاق طريق.

.....

العمل الأدبي الجيد يعطينا، فيما أعتقد، الفرحة أولاً، أما العمل الأدبي العظيم فيعطينا الفرحة والمعرفة معاً. وبعض من قرأت لهم من أصحاب المدونات يسيرون، أو يصعدون، فيما آمل وأرجو، في هذا الطريق. قلبي معهم!

.....

وأبدأ هذه المرة بقراءة بعض النصوص من مدونة «رنك» فأقول:




النص كامل هنا

16 فبراير 2006

إيه العبارة؟

إسكندريلا - إيه العبارة؟
فرقة إسكندريلا
تقدم
إيه العـباره؟
مختارات من أغانى سيد درويش والشيخ إمام

حازم شاهين: عود
شادي مؤنس: عود
أشرف نجاتي: عود
نوار: بيانو
هاني بدير: إيقاعات

الجمعة ‏17 ‏فبراير ‏2006
الساعة 8:30 مساءً
قاعة الحكمه - ساقية الصاوي
سعر التذكرة: 10 جنيهات

05 فبراير 2006

أكذوبة الفعل المضارع (أمين حداد)

(قصيدة لم تنشر من قبل للشاعر أمين حداد)
جرب ابتسامتك في الضلمه
اشرب الخمور الفواره
ارضع من حنينك أغنيه
من كل البيوت اللي بتسهر
شباك الجيران اللي موارب
هو اللي اشتبك مع نظراتك
حاول تفتكر أيها مطلع
مش حتلاقي أجمل من كلمة
الفعل المضارع أكذوبه
....

القصيدة كاملة هنا

19 يناير 2006

هل انتهى ’العُمر الافتراضي‘ للوطنية؟ (2)


ماذا يحدث في العالم الآن بعيداً عن أضواء المشهد الإعلامي العالمي الذي تحتل مكان الصدارة فيه صورة الحرب الدائرة بين ’الإسلام الراديكالي‘ – الخطر الأكبر – والولايات المتحدة – القوة الأعظم: الصراع بين الجنرال «بن لادن» والجنرال «جورج دبليو بوش»؟ هل انحصرت ساحة الصراعات العالمية حقاً بين ’أمريكا‘ - ممثلة الخير والحضارة والقيم الإنسانية والديموقراطية - و’الإسلام الراديكالي‘ - ممثل الشر والظلامية والإرهاب وعدو الحضارة و الحرية وكل القيم الإنسانية؟!

هل انتهى حقاً عصر الوطنية وأصبح الخيار الوحيد المتاح لنا هو: إما أمريكا أو بن لادن؟

هل أصبحت الهيمنة الأمريكية هي ’المقدر والمكتوب‘ الذي لا فِكاك لنا منه؟ وهل تُنفذ المخططات الأمريكية حقاً "بدقة متناهية" كما يقول البعض؟

هل استسلمت دول العالم لمخطط الهيمنة الأمريكي؟

هل أصيبت الشعوب بـ "الصدمة والرعب" ورفعت "الراية البيضا"؟

يستكمل «عبد الحق» محاولته للإجابة على السؤال حول انتهاء ’العُمر الافتراضي‘ للوطنية في الشارع السياسي.